بيت الغناء العربى
قصر الأميــر بشتـاك

 

مشروع احياء قصر الأمير بشتاك

 

عانى قصر الأمير بشتاك سنوات طويلة من الإهمال وعدم إجراءات أعمال صيانة أو ترميم له وخاصة في النصف الثاني من القرن العشرين إلى أن تدخل مشروع تطوير القاهرة التاريخية بمشروع ترميم شامل للقصر بداية من عام 2003 وانتهى فى عام 2007 بتكلفة حوالي 6 مليون جنية .

وشمل مشروع الترميم الأعمال التالية:

1-   علاج الشروخ بالواجهات الخارجية والداخلية للقصر.

2-   علاج الأساسات بالكشف عنها وتغيير التالف من الأحجار وتدعيم الأساسات.

3-    تهوية الفراغات الداخلية لمنع تكثف بخار الماء على الحوائط.

4-   إزالة البياض الاسمنت المستحدث واعادة البياض بمونة تماثل المونة الاصلية.

5-   الكشف عن الأسقف الخشبية الإنشائية بالقصر وعلاج التالف منها.

6-   أعمال الترميم الدقيق للأسقف الخشبية المزخرفة وعلاج طبقات الألوان وإظهارها.

7-   ترميم ومعالجة الاخشاب الغير مزخرفة مثل الأبواب و الشبابيك وإزالة طبقات الدهانات المستخدمة وإعادتها لأصلها الاثرى.

8-   ترميم وعلاج طبقات البياض الاثرى وتثبيتها وتنظيفها وتقويتها.

9-   ترميم وعلاج العناصر الرخامية مثل الفسقية بالقاعة الكبرى و الاعمده الرخامية.

10-  ترميم وعلاج الشبابيك الجصية بالقصر واعادتها لأصلها الأثرى.

11-  ترميم و علاج الشبابيك المعدنية المختلفة بالقصر .

12-  معالجات الواجهات الخارجية سواء من الأحجار أو الطوب الآجر.

 
       
 

 بدأت عمليات المعالجة بمحاولة إجراء الاسعافات الأولية وذلك بتثبيت القشور المنفصلة أو التي قاربت على الانفصال ، تلى ذلك إجراء عمليات التنظيف المختلفة سواء بالطرق الميكانيكية أو الاستعانة بالطرق الكيميائية من خلال استخدام المذيبات الملائمة والتي تساعد في إزالة الألوان واللاكيهات المضافة حديثاً لكشف الزخارف الأصلية ، كما أجريت عمليات التعقيم للألواح المزخرفة من الخلف للقضاء على أية أصابات بيولوجية ، واختتمت عمليات المعالجة بالعزل النهائي وعمل الرتوش اللونية في أضيق الحدود .

ترميم الأخشاب غير المزخرفة :

يزخر القصر بالعديد من العناصر الخشبية غير المزخرفة سواء كانت أسقف خشبية أو أبواب وشبابيك ومشربيات وأهم مظهر للتلف بتلك العناصر تجلى في طبقات اللاكيه المضاف اثناء ترميمات سابقة والتي طمست معالم سطح الأخشاب تماماً كذلك انتشرت بعض الاصابات الحشرية والفطرية كما فقدت بعض الاجزاء خاصة في أخشاب الخرط بالشبابيك والمشربيات 

وأولى خطوات المعالجة تمثلت في العمل على إزالة طبقات اللاكيه باستخدام المذيبات العضوية الملائمة لنوعية تلك اللاكيهات ، كذلك أجريت عمليات التعقيم ضد الاصابات البيولوجية بمادة أساس تركيبها خامس كلوريد الفينول كما استكملت الأجزاء المفقودة واستبدلت التالفة بنفس نوعية الأخشاب القديمة وأخيراً أعيد الدهان باستخدام الجملكا الشفافة للعمل على إبراز المظهر الأثري للأخشاب .

 

ترميم ومعالجة طبقات الملاط الأثري :

لقد كان من ضمن أولويات أعمال الترميم المحافظة على طبقات الملاط الأثري ، والتي وجد بعضها في صورة متدهورة حيث حدث انفصال لطبقات الملاط على الحائط كما انتشرت الشروخ وحدث فقد لأجزاء كبيرة منه ، كما تراكمت عليه طبقات كثيفة من الاتساخات المختلفة وقد بدأت أعمال الترميم بتثبيت الاجزاء المنفصلة وحقن الاجزاء التي تعاني من التطبل أعقب ذلك غجراء عمليات التنظيف الميكانيكي لإزالة الأتربة وكما استخدمت بعض المذيبات والماء والكحول في إزالة البقع شديدة الالتصاق وبعد أكتمال عملية التنظيف تم تقوية الأجزاء المتدهورة والعزل باستخدام مادة طاردة للماء .

 

ترميم العناصر الرخامية :

تمثلت العناصر الرخامية بالقصر في الفسقية والأعمدة الرخامية بالقصر في الفسقية والأعمدة الرخامية وقد اعتمدت عمليات الترميم والمعالجة على تنظيف الأسطح الرخامية وإزالة الاتساخات والبقع عن طريق استخدام كمادة تنظيف الرخام المكونة من بيكربونات صوديوم + بيكربونات أمونيوم + EDTA + بنتونيت وذلك بالنسبة للأعمدة وأجزاء الرخام الأبيض من الفسقية أما الأجزاء الملونة فقد تم تنظيفها باستخدام المذيبات والمنظفات المتعادلة كذلك تم استكمال الأجزاء الناقصة وتثبيت المنفصلة مع تقوية الأجزاء المتهالكة والعزل النهائي .

 

ترميم الشبابيك الجصية :

عانت معظم الشبابيك الجصية من مظاهر تلف متعددة لعل أهمها طبقات الأتربة والسناج إضافة إلى فقد بعض الأجزاء الجصية وفقد بالزجاج الملون ، وقد استهلت أعمال المعالجة بالتنظيف الميكانيكي ثم استخدمت كمادة التنظيف لإزالة ما تبقى من الاتساخات والبقع تلى ذلك استكمال الأجزاء الجصية المفقودة بنفس التشكيل الزخرفي استناداً إلى ما تبقى كما استكمل الزجاج الملون .

 

ترميم العناصر المعدنية :

اعتمدت عمليات ترميم العناصر المعدنية على إزالة طبقات نواتج الصدأ باستخدام الطرق الميكانيكية والتي تعتبر أفضل الطرق لانجاز هذا العمل ، حيث استخدمت الفرش مختلفة المقاسات ومتدرجة النعومة ، كما تم الاستعانة بالفريزة ذات الرؤوس المختلفة وأخيراً تم العزل النهائي .

 

ترميم الواجهات الحجرية وحوائط الطوب الآجر :

بدأت أعمال المعالجة بالعمل على إزالة واستخلاص الأملاح المتبلورة على أسطح الأحجار ثم تم التنظيف باسلوب بثق الحبيبات وأخيراً تم إعادة ملء اللحامات والعراميس بمونة لها نفس مكونات المونات القديمة .

   

للمساعدة  أو الأسئلة الرجاء المراسلة على بريد cdf@cdf-eg.org    

جميع حقوق النشر محفوظة لصندوق التنمية الثقافية