الخطوط الحسان لعلماء الزمان "مشروع موسوعة ترصد خطوط علماء الحضارة العربية الإسلامية"

الباحث: 
دكتور أحمد عبد الباسط

أستاذ المخطوطات، باحث بمعهد المخطوطات العربية

 

تهدف هذه الورقة التعريفية إلى التعريف بفكرة مشروع بدأه الباحث منذ ثلاث أعوام، ولا يزال العمل مستمرًا حتى تاريخ كتابة هذه الورقة التعريفية، ولا يعرف الباحث متى يفرغ منه على وجه التحديد، إذ هو مرتبط بتراثنا العربي المخطوط، وفي كل حين تظهر نفيسة من نفائسه تستدعي ضمها إلى هذا المشروع. وتكمن فكرة البحث الأساسية إلى أنه لم يقترن حسن الخط وجودته بهؤلاء النُساخ المهرة الذين أتقنوا حرفة النساخة والوراقة في العصور الإسلامية المختلفة، ولمع نجمهم على مدار قرون عدة، من أمثال ابن مقلة (ت 328هـ)، وابن البواب (ت 423هـ)، وياقوت المستعصمي (ت 689هـ)، وحمد الله الأماسي (ت 926هـ) فحسب بل بزغت في الأفق أسماء علماء رزقهم الله حسن الخط، مع ما رزقوا إياه من التبحر في شتى أنواع المعرفة والعلوم، وقد كان بعضهم يمتهن النساخة ويتخذها حرفة يرتزق بها، من أمثال أبي حيان علي بن محمد التوحيدي (ت 400هـ)، وأبي الفرج ابن الحداد الأديب (573ه)، وياقوت بن عبد الله الحموي (ت 626هـ)، والشهاب البوصيري (ت 840هـ) ....وغيرهم.

يحاول هذا المشروع جمع خطوط مشاهير العلماء، والتعريف بها، وذلك عل وفق اعتبارين اثنين، هما: أن يكون العالم المذكور قد عُرف عنه حسن الخط وجودته، وأن تكون النسخ المرفقة بخطوط مؤلفيها كاملة، وهو ما يسميه علماء الكوديكولوجيا holograph))، لذا فقد تجنب الباحث خطوط العلماء المدونة في قيود السماع والإجازات والتملُكات وغيرها مما هو موجود على طرر المخطوطات وغواشيها، إذ هي أقرب إلى التوقيعات التي لا تعبر صراحة عن طبيعة خط العالم وجمالياته. وكذا تجنب المخطوطات التي كتبها هؤلاء العلماء لمؤلفات ليست لهم.

أما الفائدة المتحصلة من هذا المشروع فهي كثيرة ومتنوعة، فهو مرجع مهم لمفهرسي المخطوطات، ينزعون إليه عند الرغبة في التأكد من خط أحد العلماء، وهو مصدر ثري للتعريف بنوادر المخطوطات في مكتبات العالم، من خلال ما سيعرض فيه من نماذج مختلفة، كما أنه مصدر معين للدارس في تاريخ الخط العربي، يتعرف من خلاله على مراحل تطور الخط ومدارسه المختلفة، والسمات الخطية لهؤلاء العلماء، فضلاً عن التعرف على جماليات الخط العربي التي اتسمت بها خطوط هؤلاء العلماء.   

الدورة الرابعة لملتقى القاهرة الدولى لفن الخط العريى