عرض سن القلم ودوره في تنوع الخط العربي

الباحث: 
د. حسين على جرمط

يعني هذا البحث بدراسة (عرض سن القلم ودوره في تنوع الخط العربي) بعد أن مرت الكتابة العربية باشكال متعددة نتيجة للتطور الطبيعي للمجتمعات، كما أخذ الخط العربي طريقة نحو التجديد والتطوير ليكتسب شخصيته الواضحة نتيجة لهذا التطور الذي حصل في مواد وأدوات الكتابة لا سيما صناعة القلم وطريقة برية، ومن خلال الدراسة الاستطلاعية والبحث والنماذج التي تم الحصول عليها استطاع الباحث أن يطرح مشكلة بحثه في الفصل الأول من دراسته بالتساؤل الآتي : هل كان لعرض سن القلم دور في تنوع الخط العربي؟

وتجسدت أهمية البحث من خلال معرفة قياس عرض سن القلم الذي كُتب به مختلف الخطوط العربية وطريقة إستخداماتها وما قد تقدمه هذه الدراسة من فائدة للباحثين والدارسين في مجال الخط العربي فيما كان البحث يهدف إلى الكشف عن قياس عرض سن الأقلام ودورها في تنوع الخطوط العربية للفترة من عصر صدر الإسلام إلى عام (1400هـ- 1981م) .

أما الفصل الثاني فقد اشتمل على (مبحثين) تناول المبحث الأول عملية التحول النوعي من الكتابة الاعتيادية إلى الكتابة الخطية، وجاء المبحث الثاني عن دور القياس (عرض سن القلم) في تسمية الخطوط العربية، ثم تلتها مؤشرات الإطار النظري، اما الفصل الثالث فقد اشتمل على اجراءات البحث، حيث اعتمد علي المنهج الوصفي التحليلي، وكان مجتمع البحث قد بلغ (50) لوحة اختار الباحث (4) عينات قصدية جرى تحليلها وفق أداة البحث المتمثلة بإستمارة التحليل حيث ضمت ثلاثة مرتكزات أشرف على صحتها مجموعة من المختصين في هذا الميدان.

أما الفصل الرابع فقد اشتمل على تحليل العينات وعرض النتائج ومنها:

إن عرض سن القلم كان له التأثير الواضح والمتميز الذي يظهر بنيه الحروف الشكلية بهيئة متناسبة ومنسجمة فضلاً تحقيقة وانتظامه وإجادته لنوع الخط بالقياس المحدد .

تصبح عملية تفعيل التنوع في الكتابة الخطية مؤهلة لتلبية الكثير من الأهداف التي من شأنها أن تحقق أبعاد الخط العربي الوظيفية والجمالية والتعبيرية .

أن التباين بين الحروف القائمة والمستلقية والتنوع الشكلي والأسلوبي الذي يظهرها يرتقي بفن الخط العربي إلى مراحل متقدمة هدفها تجويدي جمال مرتبط بنسب ثابته لحجم الأقلام.

أن إيجاد قياس مناسب لعرض سن قلم الخط يظهر بنية الحروف الشكلية على أساس المساحة المتاحة، فضلاً عن انسيابيتها ورشاقة ابدانها التي تساعد على ضمان فعالية الإنجاز الخطي جمالاً وتجويداً

البلد: 
العراق
الدورة الثانية لملتقى القاهرة الدولى لفن الخط العريى