بيت الشعر
منزل السـت وسيلــة

 

*بيت الشعر

كما أن البيت في اللغة العربية هو مأوى الجسد، فالبيت أيضاً مأوى الروح بدأ خيمة، وصار كلمة.

المسجد والكنيسة والمعبد بيوت الله والبيت العالي هو الشرف وبيت الحكمة هو القلب، والبيت هو المرأة المعشوقة رفيقة الحياة والمرأة بيت الرجل، أي حضنه وسكنه، وبيت الست وسيلة هو بيت الشعر بناه الحب وأهداه للجمال.

وبيت الشعر ليس مجرد مكان ولكنه رابطة جامعة تحدد ما هو مشترك بين الشعراء وتنمية. وبيت الشعر المصري إذن تعبير عن هوية ، وعن خصوصية للشعر المصري ضمن الشعر العربي من ناحية أو شعر اللغات الأخرى من ناحية أخرى . وبيت الشعر المصري إذن ليس حيزاً مغلقاً ، ولكنه أفق مفتوح على اللغات، واللهجات، والأشكال، والتجارب الشعرية المختلفة، وعلى الشعراء العرب والأجانب، وعلى بيوت الشعر وغيرها من المؤسسات المهتمة بهذا الفن الجميل في العالم كله.

إنه مناخ روحي حياة تحتفل بالشعر، وشعر يحتفل بالحياة. أرض وسماء نتردد بينهما، نلتقي بالنجوم المتألقة، ونكتشف المواهب البازغة، ونستعيد علاقتنا بالجمهور.

وبيت الشعر لا يحتفل بالحرف وحدها. بل يحتفل بالحرفة والقيمة معاً، فالشعر جمال، وإنفعال، وإبداع. حب، واستنارة، وحرية، وإنسانية.

أهلاً بكم في بيت الشعر.

أهلاً بكم في بيتكم !

 

خلف الجامع الأزهر

تليفون :25142990

 

 

 

للمساعدة  أو الأسئلة الرجاء المراسلة على بريد cdf@cdf-eg.org    

جميع حقوق النشر محفوظة لصندوق التنمية الثقافية